لمشاكل تفعيل العضوية المراسلة webmaster@ittihadnet.net

 

 

 

 
العودة   منتدى الاتحاد السعودي - #شبكة_الاتحاد > المنتديات العامــة > المنتدى الإسـلامـي
   
المنتدى الإسـلامـي على نهج أهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-04-2011, 02:49 PM   #1
صدام الاتحاد
محجوب
 
الصورة الرمزية صدام الاتحاد

بيانات العضو
رقم العضوية : 107973
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 3,808
عدد النقاط : 216
معدل تقييم المستوى: 8
صدام الاتحاد صدام الاتحاد صدام الاتحاد
الملف الشخصي

 





 
ham كيف تعرف إن الله يحبك؟وكيف تعرف إن الله يكرهك؟

 

 

 

كيف تعرف إن الله يحبك؟وكيف تعرف إن الله يكرهك؟





كيف أعرف أن الله يُحبني؟.. وكيف أعرف أن الله يكرهني؟

قد يقول أحدكم: ليس الأمر بهذه الصعوبة فأنا أعرف أن الله يحبني..!

وأقول لك: كيف عرفت أن الله يحبك؟

تقول: هكذا، أنا أعرف فقط.

نقول لك: إذن ساعدنا لوجه الله وأخبرنا كيف عرفت؟

تقول: أنالا أطلب من الله شيء إلا وأعطاه لي، فهذا يعني أنه يُحبني.

وأنا أقول لك: كلا، هذا لا يعني أن الله يُحبك..

فتتساءل متعجبًا: كيف لا يكون يحبني ..؟!!، إن كان الله لا يحبني .. هل كان سيُعطني؟!!

وأقول لك: نعم.. لأن الله يعطي لمن لا يحبه.

تقول:كيف؟

أجيبك: هذه حقيقة، وقبل أن أفصِّلها لك دعني أقول لك شيئًا.. هل تعرف إبليس.. الشيطان الرجيم؟

فتقول: نعم.

أقول لك: هل الله يُحب إبليس أم يكرهه؟

فتجيب واثقًا: يكرهه طبعًا.

فأقول لك: ورغم ذلك.. إبليس طلب طلبًا والله أعطى له {قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنْ الْمُنظَرِينَ (15)} الأعراف، فهل هذا يعني أن الله يحبه؟

تقول: لا ..

فأقول لك: إذن ليس شرط أنه أعطاك.. أنه يُحبك، أو كلما طلبت منه يُعطيك.. فهذا ليس شرطًا للمحبة أبدًا.

فتقول: فما هو الشرط يا عم الشيخ؟

سأوضح لك.. يقول ابن القيم في مقدمة كتاب (مدارج السالكين في شرح إياك نعبد وإياك نستعين) في باب الاستعانة: "وإياك أن تظن أن استجابة الله لدعائك لكرامتك على الله، بل قد يستجيب الله دعاء العبد لهوانه عليه وسقوطه من عينه، فيعطيه ليطرده عن بابه"، فإذن موضوع الحب يرتكز على.. هل هو أعطاك لكي يقربك أم يطردك؟

فتقول: ماذا يعني أن يعطيني ليطردني؟

أقول لك: فإذا كان هناك شخص له دعوة واحدة. يدعو بها ليل نهار.. يقول: "يا رب أعطني مليون جنيه.. مليون جنيه يا رب ولن أسألك غيره"، وكان الله غضبان على هذا الشخص، فيعطيه الله ما يريده حتى لا يسمع صوته بعدها، ولا يراه في بيت من بيوت الله.

فإذا أعطاه الله المليون جنيه وقام هذا الشخص بعمل شركة، وانشغل بأمواله وأعماله، فلم يعد يصلي ولا يذكر الله. وإذا سألته عن حاله يجيبك بلسان المستغني عن الله: "أنا لا أريد من الله شيئًا"... فهل هذا غضب أم رضا؟!!

وأضرب لك مثلاً آخر: رجل يريد أن يتزوج امرأة.. فيظل يدعو "يا رب زوجني هذه.. يا رب زوجني هذه"، فيُزوجها الله له فينشغل بها ويعشقها ويحبها وينسى ربنا. أو آخر يدعو ويقول ليرزقه الله عمل ما فيدعو "يا رب أجعلني أعمل في هذا العمل".. فيستجيب له الله، ثم ينسى الله وينشغل بعمله. وآخر يطلب الشفاء من الله بشدة وعندما يشفيه الله ويرفع عنه البلاء.. فيفجر بعد ذلك ويطغى، وبالتالي ليس معنى أنه أعطاك أو استجاب دعائك أنه يحبك.

فتقول: هل معنى هذا "إذا أعطاني الله فهو يكرهني"؟

لا.. لم أقل هذا، بل قلت: لو أعطاك ما يُبعدك عنه ويشغلك عنه، فهذا يعني أنه يكرهك ولا يريدك، وإن أعطاك ما يقربك منه ويجعلك بين يديه ويزيدك إيمان فهذا يعني أنه يحبك.

فافهم.. فهذا هو مقياس العطاء والمنع: هل أعطاك (أو منعك) ليقربك أم ليبعدك؟؟

فلو أن شخص مرض، قد يكون هذا المرض.. عطاء وليس منع.

قال شيبان الراعي لسفيان الثوري:

يا سفيان عُدَّ منع الله عطاءً، فإنه لم يمنعك بخلاً ولكن منعك لطفًا.

هل فهمت أم أترجم؟

واعلم هذه أيضًا.. حينما أقول "أترجم" أقصد بها "أشرح"، فهل تريد أن أترجم؟

تقول: نعم.

حسنًا ولكن قبل ذلك ..كم تدفع؟

الدفع: يكون بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم؛ فالشيكات المقبولة لدينا فقط هي الصلاة على النبي (صلِّ عليه)، ومن لم يصلي على النبي لا يحل له أن يسمعني؛ فكل شيء له ثمن.

"عُدَّ منع الله عطاء"..فمثلاً دعوت الله بأن يرزقني ولد، (اللهم اجبر خاطر كل محروم، اللهم في ليالي رمضان المباركة ارزق كل مسلم ذرية ترضى بها عنه)

مثلاً من الأسئلة التي جاءتني لي.. هناك من تقول: أنا أتمنى أن أتزوج ولم يتقدم لي أي شخص، وأصبح عمري خمسة وثلاثون سنة، ماذا أفعل؟ فهل ما أطلبه من الله حرام؟ انني اطلب زوج .. شيء حلال.. لكن الله لم يعطيني، لهذه نقول: "عُدَّ منع الله عطاء"، فمن لم يعطه الله ولد، ومن لم يعطها الله زوج، ومن لم يعطه الله صحة، ومن لم يعطه الله مال، فكل من لم يعطه الله.. فهذا عطاء.. عُدَّ هذا المنع عطاء.

قد تسأل: كيف ذلك؟

أقول لك: هل أنت توقن معي أن الله كريم أم لا؟

فتجيب: نعم.. كريم.

إذن أنت توقن أن الله كريم، فأسألك الآن: إذا أراد الله أن يعطي أحد طلبه (أولاد.. مال كثير..) فكم يأخذ الله وقت لتجهيز ذلك؟.. لن يأخذ ذلك وقتًا؛ {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}يس_أية:82، فبمجرد أن يقول الله كن يرزق هذا بالأولاد.. وتلك بالزوج.. والثالث بالمال الكثير.. فقط بقوله "كن".

فتسأل: ولكن لماذا الله لم يعطه؟!

وأجيبك: أن هذا لطف..

فتسأل: وما معنى أن هذا لطف؟

قال العلماء: اللطف نوعان لطف ظاهر ولطف باطن:

اللطف الظاهر:مثلاً أن تكون في الطريق مع ابنك وزوجتك وانشغلت مع زوجتك عن ابنك فكادت سيارة أن تدهس ابنك، لكنك استطعت أن تنقذ ابنك قبل أن تدهسه سيارة.. فهذا لطف ظاهر.

أما اللطف الباطن:فإنك لا تدركه.. فمثلاً أنك لا تأخذ أولادك معك من البداية لأي سبب. فاللطف الباطن أنت لا تعرف كنهه ولا تتوصل إلى الحكمة فيه.

فمثلاً أحد الإخوة أكرمه الله بمرض السكر. (اللهم عافِ كل مبتلى واشفِ كل مريض)

وقد تستغرب من قولي وتقول: أكرمه الله بمرض السكر يا عم الشيخ!! مرض السكر بلاء!!

وأجيبك: نعم أكرمه، فالناس في البلاء ثلاث مراتب الصبر والرضا والشكر، فإذا ابتلي أحد بمرض السكر أو أي مرض الواجب عليه الصبر.

والصبر: يعني حبس القلب عن التسخط وحبس اللسان عن الشكوى وهو فرض.

والدرجة الثانية: الرضا..أن يكون راضٍ.

أما ما هو أعلى منها هو الشكر..أن يشكر الله على هذا البلاء.

فهذا الأخ حينما ابتُلي بمرض السكر، قال لي: أن أعظم نعم الله علي هو مرض السكر.

فسألته: لماذا؟

فأجاب: لأنني عندما ابتليت بمرض السكر، أضطر كل ساعة في الليل أدخل إلى الحمام، ومع كل دخول للحمام أتوضأ وأصلي ركعتين وأعود مرة أخرى للنوم.

وسألته: هل تستطيع النوم بعد الوضوء والصلاة كل ساعة؟

فأجاب: أكيد فلقد تعودت.

سبحان الله..! أصبح البلاء عنده نعمة، هذه هي.. "عُدَّ منع الله عطاء"، فإنه لم يمنعك بخلاً، ولكنه منعك لطفًا.

يقول ابن الجوزي:

"عبد الله إذا رأيت سربال النعمة يتقلص عنك، فحسِّن ظنك في المُنعم، فإنما رفعه عنك لكي لا تتعثر"

قد تقول: لا أستطيع أن أفهم ذلك.

سوف أترجم لك ماذا يعني هذا الكلام، ولكن ادفع أولاً.. (صلِ على الرسول صلى الله عليه وسلم).

"إذا رأيت سربال النعمة يتقلص عنك".. فمثلاً وجدت ثوب النعم يقصر مرة بعد مرة.. فتسأل نفسك: لماذا الله يأخذ منى النعم؟

والإجابة: لأن الله يخاف عليك أن تتعثر من ثوب النعم حتى تستطيع أن تمشى مستقيم في الدنيا.. الله كريم.. هذا ظنك بالله.. وحسن الظن بالله.

الشاهد يا أخوة.. أننا نريد تحديدًا.. الإجابة على سؤال:

هل الله يحبني أم يكرهني؟

سوف أقول لك سبيلك لمعرفة ذلك: أحضر ورقتين بيضاء واكتب في إحداهما ما يحبه الله، وفي الأخرى ما يكرهه الله، وأبدأ اكتب ما يوجد بك الله يحبه وبهذا ستعرف إن كان الله يحبك أم لا.

وأسألك: ما الشيء الذي يحبه الله فيك؟... أنت فيك إييييييييه يتحب؟!!.. أجبني الآن؟؟ ألست تريد معرفة إن كان الله يحبك أم لا؟

ستقول لي: أن شكلك جميل.

وأقول لك: دعك من هذا أجب بجدية واعلم "إن الله لا ينظر إلى صوركم، ولا أجسامكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم"صحيح صحيح الترغيب والترهيب، فأعطني ما في قلبك.. ماذا يوجد في قلبك ليحبك الله؟

تقول: أنني طيب.

وأقول لك: ماذا تقصد بأنك طيب؟!!

تقول: لا أعرف يا عم الشيخ ماذا أقول لك.

إذن ننتقل للسؤال الثاني:

ماذا يكره الله فيك؟

تجيبني: الحمد لله ..أنا لا يوجد بي شيء يكره الله.

إذن.. سأجيب عنك:

أنك تكسل عن عمل ما يحبه الله.. بينما تسارع لعمل ما تحبه.

فالله يري فرق استجابتك لفعل ما تُحبه عن استجابتك لما يُحبه هو، فمثلاً عندما المؤذن "حي على الصلاة".. أنت كسلان.. وتدعي انك لا تستطيع أن تقوم للصلاة، ولو قيل لك تعال للمسجد؛ سيتم توزيع أموال في المسجد وكل من يأتي سيأخذ ألف جنيه.. ستجري، حتى لو قيل لك "مائة جنيه" وليس ألف ستجري أيضا لتكون أول من يأخذ المال.. إذن.. أن ما تُحِبَّه مقدم على ما يُحبَّه الله وهذا أول شيء يكرهه الله.

وهل أقول لك ما هو أخطر من هذا؟.. أن تحب ما يكره أو تكره ما يحب.
__DEFINE_LIKE_SHARE__







كيف تعرف إن الله يحبك؟وكيف تعرف إن الله يكرهك؟

كيف تعرف إن الله يحبك؟وكيف تعرف إن الله يكرهك؟
صدام الاتحاد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
   
 
قديم 03-04-2011, 04:37 PM   #2
๐Łầ₦
اتحادي صميم
 
الصورة الرمزية ๐Łầ₦

بيانات العضو
رقم العضوية : 142605
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 1,643
عدد النقاط : 119
معدل تقييم المستوى: 7
๐Łầ₦ ๐Łầ₦
الملف الشخصي

 





 

 

الله يجزاك الجنه يااااااااااااارب مشكوووور اخوي __DEFINE_LIKE_SHARE__








๐Łầ₦ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
   
إضافة رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المنتدى برعاية وحماية استضافة رواد التطوير